الرئيسية » محافظات » العراق يكتسب أراضي جديدة من ظاهرة طبيعية منحته قديماً ربع مساحته
العراق يكتسب أراضي جديدة من ظاهرة طبيعية منحته قديماً ربع مساحته

العراق يكتسب أراضي جديدة من ظاهرة طبيعية منحته قديماً ربع مساحته

كشف باحثون ومختصون في البصرة، السبت، أن ترسبات الطمى التي تنقلها التيارات المائية عبر شط العرب يؤدي تراكمها البطيء الى تمدد مساحة الأراضي العراقية، بحيث تضيف مساحات الى اليابسة في قضاء الفاو المطل على الخليج، مؤكدين أن هذه الظاهرة آخذة بالانحسار بسبب قلة المياه التي تصب في شط العرب من أنهار دجلة والفرات والكارون.

وقال قائممقام قضاء الفاو وليد الشريفي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “الشريط الساحلي المطل على الخليج في توسع مستمر باتجاه البحر، بحيث يضيف أراض جديدة الى القضاء”، مبيناً أن “هناك ما لا يقل عن 5 كم من الأراضي التي ظهرت بسبب تراكم الترسبات التي تحملها التيارات المائية وأصبحت جزءاً من مساحة القضاء، وهي تبرز كيابسة في حالة الجزر، وفي أعلى حالة للمد تغمرها المياه بنسبة بسيطة جداً”.

ولفت الشريفي الى أن “تلك الأراضي يمكن استخدمها والاستفادة منها في بناء مشيدات عليها إذا تم إنشاء أكتاف تحميها من ارتفاع المياه في حالة المد”، مضيفاً أن “ناحية الخليج التابعة إدارياً للقضاء لو لا وجود أكتاف ترابية تحميها من الغرق لغمرتها المياه بالكامل”.

من جانبه، أكد الباحث الجغرافي والربان البحري الكابتن عمران راضي في حديث لـ السومرية نيوز، أن “الأراضي الناجمة عن تراكم ترسبات الطمى على الشريط الساحلي المطل على الخليج تضاف تلقائياً الى مساحة الأراضي العراقية وإن كانت قليلة”، موضحاً أن “الترسبات تضيف أقل من متر سنوياً الى مساحة اليابسة”.

وأشار راضي الذي كان مديراً للشركة العامة للموانئ وحاصل على شهادة الماجستير في الجغرافيا الى أن “هذه ظاهرة كان تأثيرها أقوى، لكنها انحسرت خلال الأعوام القليلة الماضية من جراء قلة المياه التي ترفد شط العرب من أنهار الكارون ودجلة وفرات، حيث كانت تندفع المياه وهي محملة بكميات كبيرة من الغرين والطمى فتترسب نسبة منها على الشريط الساحلي، كما أن عدم حدوث فيضانات يعد سبباً آخر لانحسار الظاهرة”.

من جهته، قال أستاذ الجغرافيا في جامعة البصرة نمير الخياط لـ السومرية نيوز، إن “تلك الظاهرة تشكل ما يعرف علمياً بالدلتا، حيث يلقي الشط ترسباته في الخليج، ثم تدفع التيارات المائية بعض تلك الترسبات باتجاه الساحل وتتراكم مما يؤدي الى تمدد اليابسة بمرور الزمن، ولو افترضنا مياه شط العرب وصلت الى المصب محملة بنحو 50 طناً من الترسبات فإن ما يقارب 10% منها سوف تستقر على الساحل، والنسبة المتبقية تذهب الى الخليج”، معتبراً أن “دلتا شط العرب هي دلتا جرسية غير نموذجية، وهي مشابهة الى دلتا النيل في مصر”.

وتفيد دراسة أكاديمية أعدتها الباحثة ميادة محمود عن دلتا شط العرب بأن “عند مقارنة قياسات أجزاء الدلتا بين عام 2002 وعام 2006 يلاحظ وجود تفاوت كبير في مساحة الوحدات الترسبية للدلتا، وذلك يؤكد حدوث نمو المسطحات، وظروف المناخ الجاف تعمل بدورها على نمو السباخ الساحلية”، وتضيف الباحثة في دراستها التي صدرت في كتاب أن “منطقة المصب تستقبل كميات كبيرة من الرواسب تصل الى 9500000 طن سنوياً كحمل عالق، و8500 طن كحمل قاعي، وأغلب هذه الرواسب عبارة عن مواد غرينية وطينية مصدرها نهر الكارون، يضاف اليها جزء من التعرية المستمرة لضفاف وقاع شط العرب”.

يذكر أن الجزء الجنوبي من العراق يسمى من قبل الجغرافيين بالسهل الرسوبي لتشكله من الترسبات، حيث تفيد إحدى النظريات العلمية بأن السهل كان امتداداً للخليج زمناً طويلاً وممتلئاً بالمياه، إلا أن الرواسب التي حملتها أنهار دجلة والفرات والكارون وروافدها والوديان المنحدرة قد ملأت السهل تدريجياً على مر الزمن وحولته من منطقة مغمورة بالمياه الى يابسة، فيما تفيد نظرية أخرى لا تختلف كثيراً عن النظرية السابقة بأن السهل الرسوبي الذي تشكل مساحته نحو ربع مساحة العراق تشكل نتيجة تراكم كميات هائلة من الطمى والغرين، وأن رأس الخليج يراوح في مكانه الحالي منذ 3000 سنة قبل الميلاد.

ومن المؤكد أن جزيرة بوبيان التي تعد أكبر جزيرة كويتية وثاني أكبر جزيرة في منطقة الخليج قد تشكلت على مر الزمن من تراكم طبقات طينية ناجمة عن ترسبات حملتها الى الخليج مياه شط العرب، وبنفس الطريقة تكونت بعض الجزر الصغيرة في شط العرب، وبعض تلك الجزر لم تزل في طور التوسع البطيء من حيث المساحة.

عن مدير الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*